مــنتديـات الوحـــدة الــوطــنية
السلام عليكم غزيزي الزائر اتمنى ان تسجل دخولك واذا لم يكن لديك حساب بعد نتشرف بأنضمامك الينا

مــنتديـات الوحـــدة الــوطــنية

فلسطين .. وحدة إسلاميه وطنيه
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول
منتديات الوحدة الوطنية ترحب بكم
المواضيع الأخيرة
» اوصف حالك بكلمة.....واحدة فقط
السبت 11 مارس 2017, 04:09 من طرف amal hanin

» من بعد غياب
الجمعة 16 يناير 2015, 05:24 من طرف amal hanin

» مشتاااااااااااااااااااااااقين للجميع
الخميس 21 أغسطس 2014, 10:26 من طرف سوار

» ما لا تعرفه عن صدام حسين
الإثنين 25 نوفمبر 2013, 05:37 من طرف كتائب شهداء الاقصى

»  والله وعملوها الرجالة
الأربعاء 20 نوفمبر 2013, 05:51 من طرف كتائب شهداء الاقصى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المهندس - 8443
 
الأقصى الحزين - 7027
 
فارس الأقصى - 5518
 
الفجر الباسم - 4852
 
كتائب شهداء الاقصى - 3683
 
amal hanin - 3501
 
قسامية عنيدة - 2968
 
أسيرة الصمت - 2957
 
سوار - 2839
 
أبوالعز - 2668
 

شاطر | 
 

 مصر الاديان وقدم عروبتها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الادريسى الشريف
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل : 1
العمر : 47
البلدة : مصر
نقاط : 3
تاريخ التسجيل : 04/02/2012

مُساهمةموضوع: مصر الاديان وقدم عروبتها   السبت 04 فبراير 2012, 22:59

بسم الله الرحمن الرحيم
مصر الأديان وقدم عروبتها

الحمد لله على قدر جماله و كماله ؛ الحمد لله على قدر جلاله وعظمته ؛ الحمد لله الذي كسر رقاب الجبابرة بقهره وسطوته ؛ الحمد لله على قدر عفوه ورحمته ؛الحمد لله على قدر عدله وعلو مكانته ؛الحمد لله الذي لم يقنط عبده المسرف على نفسه إذا تاب من غفرانه وجنته ؛ حمدا يليق بعظيم قدره وواسع رحمته .
واشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له معبود كل عبد وهو سبحانه الواحد الأحد الفرد خالق رازق محيي ومميت واليه المرجع والمرد .
والصلاة والسلام علي نور الله الاتم ورحمة الاعم وسراجه الوقاد الذي هدى الله به العباد واخرجهم من ظلمات الشرك الى نور المعرفة وطريق الرشاد ؛ سيدنا ونبينا محمد بن عبد الله اول العباد واله خير من حملوا راية الجهاد فهدى الله بهم كل مقتد وهلك من ضل عنهم وسلك طريق العناد ...
أمـــــــــــــا بعـــــــــــــد
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم (( لم ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين و لم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم و تقسطوا إليهم و الله يحب المقسطين )) صدق الله العظيم
وقال صلى الله عليه واله وسلم (راعوا محمد في ذمته ) وقال (من ظلم معاهدا أو حمله فوق طاقته فأنا حجيجه يوم ألقيامه ) فان يننا الحنيف يأمرنا ويحثنا علي حسن الخلق في معاملة جميع الخلق حتى أنه صلى الله عليه و اله وسلم قال ( إذا قتلتم فأحسنوا ألقتله و إذا ذبحتم فأحسنوا ألذبحه ) حتى انه في الحج إذا قتلت نمله أو قمله فعليك فداء كيف لا وهو صلى الله عليه واله وسلم رحمة أرسل برحمه ونور جاء بنور وقال صلى الله عليه واله وسلم ( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ) وقال (حسن الخلق نصف الدين ) وقال (الخلق الحسن يذيب الخطايا كما يذيب الماء الثلج وسوء الخلق يفسد العمل كما يفسد الخل العسل ) وقال صلى الله عليه واله وسلم ( حسن الخلق لا ينزع إلا من ولد حيضه أو ولد زنيه ) وقال صلى الله عليه واله وسلم ( الإنسان بنيان الله لعن الله من هدمه ) وغير هذا الكثير والكثير من أقواله صلى الله عليه واله وسلم وما ذكرناه ما هو إلا قطرة من غيث خشية الايطاله عليكم .
ومما نزل على سيدنا عيسى عليه و على نبينا وأنبياء الله جميعا أفضل الصلاة و السلام ( حب الله وحب الناس جميعا ) ومما أمر به انه من دخل منكم على قوم أن يقول ( السلام على أهل هذا الدار )فها جميع الأديان تحث على المحبة والسلام
فأننا كأمة مصريه عريقة بعراقة أرضنا ونيلنا و حضارتنا التي صدرناها إلى العلم فنحن أول من زرعنا وأول من بنينا وأول من كتبنا فعنصري ألامه من مسلمين وأقباط عشنا جميعا على هذه الأرض الامنه وعاش أبائنا وأجدادنا من قبلنا فمزجتنا وصبغتنا بلونها وطبعت بصمة أصابعها علينا جميعا ليس في أشكالنا وصورنا فحسب بل في معتقداتنا بل وديننا إن كنا أقباطا أو كنا مسلمين .فمن قديم الأزل آمن لمصريون بفكرة البعث والحياة الاخرويه وقام اخناتون بالدعوة إلى عبادة الإله
الواحد وقال بعضهم إن ديانة اخناتون ما هي إلا مقدمه لديانة موسى عليه السلام
وقد تعرضت مصر خلال تاريخها الطويل إلى بعض الغزوات من أعدائها الطامعين في خيراتها فقد تعرضت مصر إلى ما يقرب من 1710 سنه من الاحتلال من أمم مختلفة تصل إلى العشر أمم وكلهم ترضوا من مصر وقد خرجوا كما دخلوا ولم يضيفوا لمصر اى شيء لا لغة ولا دين ولا شيء حتى من عاداتهم بل لفظتهم وكل ما جائو به
وقد جاءت إلى مصر كثيرا من الهجرات السلمية التي لم تلبث أن بصمتها مصر ببصمتها ووسمتها بوسمها وذابت وتمصرت ، فهذه هي مصر التي هي صاحبة السبق على جميع حضارات الأرض قاطبة ، فقد أحست مصر ببهجة الحياة فى ظل رخاء بيئتها و رغد عيشها حتى أنها جعلتها مستمرة إلى ما بعد الموت ومن هنا جاءت معرفتهم و إيمانهم بالبعث فكانوا أول المتدينين .
وقد توصلت مصر إلى إرهاصات التوحيد . فأخناتون دعا لعبادة الإله الواحد ، فقد ذهب البعض إلى إن الديانة المصرية القديمة (( يظلمها من يسميها وثنيه )) فأن الحضارة المصرية هي القاعدة الكبيرة للديانات السماوية (( تبشر بالمسيحية والإسلام )) بل إن الديانة المصرية القديمة أوشكت أن تكون مسيحية قبل المسيح علية السلام ، ومن هنا لم يكن اى من المسيحية والإسلام جديدا تماما على مصر ففيهما منها الكثير ، فمصر دائما بلد الإيمان قبل وبعد الإيمان .
فان مصر لها شخصيتها المسيطرة والفاعلة، التي لابد و أن تضع بصمتها على كل شيء فوق أرضها وتحت سمائها فأننا نحن المصريون جميعا لا أريد أن أقول أقباطا ومسلمين ولأكن أقول مصريون لنا سمات واحدة يعرفنا بها جميع العالم ، هذه هي بصمة مصر التي هي في عاداتنا وتقاليدنا بل أقول أيضا و في ديننا المسيحية والإسلام
وهنا سؤال كيف مصرت مصر المسيحية وكيف مصرت الإسلام ؟
نبدأ بـــ كيف مصرت مصر المسيحية :ـ
قد كان لمصر القبطية دورا حاسما في تاريخ المسيحية في العالم اجمع حتى قال البعض أن تاريخ المسيحية في القرون الخمسة الأولى ما هو إلا تاريخ الكنيسة القبطية.فقد كانت كنيسة الإسكندرية هي الأولى وكبرى الكنائس المسيحية قاطبة و مركز الأساس الاهوتى في العالم ، وإبائها ها هم نموذج الحياة المسيحية المحتذى لكل أتباع المسيحية في العالم .
فحين تعرضت مصر للاضطهاد الروماني الوثني فأول من خرج الأب باخوم والأب أنطوان إلى الصحراء هربا من ظلم الرومان ، ثم خرج كثير من الأقباط من الوادي إلى إطراف الصحراء بل إلى أعماق الصحراء بحثا عن عزلة أمنة يلحأون إليها من الاضطهاد الديني ويحافظون فيها على عقيدتهم .
فخلقت مصر إضافة جديدة للمسيحية هي الرهبنة التى جسدتها ماديا فى المبنى الذي أطلق علية اسم الدير ، ويقدر البعض عدد الرهبان فى مصر فى العهد البيظنتى بما لا يقل عن 100 ألف راهب .
فكانت الرهبنة هدية مصر إلى المسيحية وكان الدير هو طابع وبصمة أصابع مصر على جبين المسيحية العالمية.
بصمات مصر الإسلامية :ـ
إن ممارسة الإسلام في مصر بلغت على يديها درجة من الرصانة والاستواء جعلت من أزهرها قلعة للإسلام وكعبة للإسلاميات ومنذ وقت مبكر في التاريخ الاسلامى كان واضحا إنها تتقدم بثقة لتكون من طليعة سدنة الإسلام وحفظة تراثه والقوامين علية ، بل لنا أن نلاحظ أن كل الخطوط المتطرفة في العقيدة لم تجد البيئة الصالحة لتعيش أو تعشش فيها و إن فرضت عليها .
فكما خلقت مصر الرهبنة في المسيحية وأشاعتها من قبل كانت هي أيضا التي خلقت التصوف في الإسلام و تهجته بكل ما فيه من قيم روحية و معرفة للنفس البشريه وطرق تهذيبها والاعتكاف فى الخلاوى والزهد فى الدنيا والتوجه الى الله بالكلية وهؤلاء هم جماعة الفقراء، ولم يكن دور ذي النون المصري الرائد في التصوف الاسلامى بأقل من دور باخوم وأنطوان في الرهبنة المسيحية .
هذه هي مصر وستظل دائما قائدة قادرة فاعلة.
واسمحوا لي أن أتتطرق لتوضيح لابد منة وهو أصل مصر و قدم عروبتها.
سميت مصر بهذا الاسم نسبة إلى مصر ابن بيصر ابن حام ابن نوح ، ونوح هو أبو البشر الثاني ، فعندما نفذ نوح أمر ربه وجمع في السفينة من كل زوجين اثنين ، ركب نوح علية السلام وقومه السفينة في يوم العاشر من رجب فساروا مائة وخمسين يوما واستقرت على الجودى شهرا وكان خروجهم من السفينة في يوم عاشوراء وهو العاشر من شهر الله المحرم فصاموا ذالك اليوم شكرا لله و رست على الجودى ثم ما لبث قومه أن عصوا ربهم فأنزل الله عليهم عذاب فأهلكهم جميعا إلا نوحا و ابنائة الذين هم ( سام ، حام ، يافث ) سام أبو العرب والروم و حام أبو السودان و الزنوج و يافث أبو يأجوج و مأجوج
فعندما حضرت نوح الوفاة دعا ابنائة ليعظهم ويوصيهم فدعا سام فأتى إلية ودعا حام ويافث فلم يأتوا فدعا لسام ولم يدعوا لحام ولا ليافث والكن أتاه مصر ابن بيصر ابن حام فدعا له بالبركة في أرضة وان يجعل الله ابنائة متحابين مترابطين , فأن الساميين والحاميين هم إخوة وأبناء عمومة .
و إن جنوب الجزيرة العربية أو ربما منطقة شرق منها هو البيت الجغرافي المشترك للحاميين والساميين قبل أن ينفصلوا ويتخصصوا ، وينقسم الحاميون إلى شرقيين وشماليين وينقسم والساميون إلي شماليين وجنوبيين فأن من الواضح إن الساميين الشماليين والحاميين الشرقيين هم الأقرب بين المجموعتين جغرافيا فأن كان البحر الأحمر قد فصل بين الساميين والحاميين فأن الاستثناء الوحيد كان شبه جزيرة سيناء وبالتالي لم ينفصل ساميين الجزيرة العربية عن حاميين مصر أبدا فأن عرب الجزيرة ومصريي النيل يمثلون معا المجموعتين الأكثر تشابها وتداخلا والأشد تقاربا وقرابة بين كل الساميين والحاميين معا
لذالك كله نجحت موجات الهجرة العربية لمصر لتقبل المصريين للعرب لإحساسهم بالقرابة العائلية وإنهم ليسو غرباء عليهم ، حيث فشل اليونانيون والرومانيون مع أنهم أتوا إلى مصر بأعداد لا ياستهان بها وأقام اليونان في مصر ما يقرب من ثلاثة قرون والرومان مثلهم مع ذالك لم تحدث( اغرقة ) ولا ( رومنة ) لغوية أو دموية لمصر .
فأن الهجرة العربية لمصر سبقت الإسلام بكثير بل ترقى إلى أقدم عصور تاريخ مصر الفرعونية ، فسجلات التاريخ الفرعوني تشير باستمرار و بانتظام إلى جماعات البدو يطلبون الإذن بدخول مصر من الجزيرة العربية والشام وصحراء مصر الشرقية وأطراف الوادي والدلتا حيث تضرب بجذورها إلى الأبد فمعنى ذالك أن تعريب مصر سابق للإسلام ، فهاجر الاسماعيليين وهم أبناء سيدنا إسماعيل بن إبراهيم عليهما وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام وأمة السيدة هاجر وهى مصرية الأصل من سكان قرية تسمى " ياق " تقع بالقرب من " ام دنين " التى يقوم مقامها الان المنطقة الممتدة من حديقة الازبكية الى جامع أولا عنان الذي هو مسجد الفتح برمسيس ، من الحجاز ثم النبطيين من منطقة مدين وبعد الميلاد انتقل فرع من قضاعة الحميرية وهى قبيلة بلى إلى سيناء حيث امتدت منازلهم إلى الفرما ( السويس ) وجاءت قبائل جزام ولخم وبنو صخر من منطقة العقبة .
و لكل ما سبق فأن العرب هم الوحيدون الذين استطاعوا أن يغيروا لسان مصر القديمة وتعريبها كليا ونهائيا لان اللغة السامية هي اقرب اللغات إلى اللغة المصرية الحامية
وقد عد البعض عشرة ألاف كلمة مشتركة بين اللغتين وهذا قد سهل التقريب بين العنصرين وشجع على الامتزاج الكامل بينهما بحيث تحول التعريب إلى بوتقة للشعبين.


أحوال مصر قبيل الفتح الاسلامى :ـ
كانت مصر قبل الفتح الاسلامى إحدى ولايات الإمبراطورية البيزنطية ، التي عرفها العرب باسم إمبراطورية الروم ، صارت أحوال مصر إلى أدنا الدرجات وأسوئها اقتصاديا وسياسيا ودينيا إذ اعتبرت بيزنطة مصر مجرد مخزن للغلال والمصريين مصادر لجباية الضرائب والحصول على حاجات الإمبراطورية من الأموال ، ففرضوا الضرائب الباهظة التي قسمت ظهور الفلاحين في القرى وكذلك التجار وأصحاب الحرف في المدن .
مما أدى إلى هروب الفلاحين من قراهم أو وضع أراضيهم و أنفسهم تحت حماية كبار الملاك هذا على المستوى الاقتصادي .
أما على المستور السياسي ، حوريم المصريين من اى ممارسات سياسية فحرموا من الالتحاق بالجيش أو المشاركة في إدارة شؤون بلادهم وحرموا حتى من حق الاعتراض أو التذمر .
هذا فضلا عن الاختلافات الدينية بين المصريين والبيزنطيين ذلك أن المصريين رفضوا تدخل الأباطرة البيزنطيين في الجدل الديني الذي ثار منذ القرن الرابع الميلادي حول طبيعة السيد المسيح ،ورفض المصريين إتباع مذهب هرقل و التخلي عن مذهبهم مما جعل الحاكم " قيروس" الذي اشتهر باسم " المقوقس " إلى جميع وسائل التعذيب والاضطهاد لحمل الناس على إتباع المذهب الجديد ، وازدادت كراهية المصريين للروم مما اطر البطريق المصري آن ذاك وهو " بنيامين " إلى الهرب لتنظيم حركة مقاومة سرية ضد الروم .
وحتى لا أطيل عليكم ، سوف ننتقل سويا وسريعا إلى فيسارية بفلسطين حيث تلقى عمرو ابن العاص الأوامر من الخليفة عمر ابن الخطاب بالزحف على مصر ، فجهز عمرو جيش قوامة أربعة ألاف مقاتل وكلهم من الخيالة سريعي الحركة ، ووصل الجيش الاسلامى إلى العريش أوائل سنة 19 هجرية ـ 640م فسلك الطريق الذي عبر علية خليل الله إبراهيم قاصد مصر و اجتازته جيوش لاسكندر كما سارت علية أسرة المسيح علية السلام ، واستولى المسلمون على العريش بسهولة ثم تابعوا الزحف الخاطف حتى وصلوا إلى مدينة " بلوز " التي سماها المسلمون " الفرما " التي هي مدينة السويس ألان ، فلما بلغ أسقف الإسكندرية " بنيامين " بقدوم جيش المسلمين ، كتب إلى القبط يعلمهم أنة لن تكون للروم دولة وان ملكهم قد غاب و أمرهم أن يعاونوا المسلمين ، و يقال إن القبط الذين كانوا بالفرما كانوا أعوانا لجيش المسلمين .
ففرح المسلمون بما رئوة من الحفاوة و الترحيب و المساعدات التي قدمها المصريون للمسلمين الفاتحين . فأخذ المسلمون يفتحون البلدة تلو البلدة والحصن تلو الحصن حتى أتم الله عليهم فتح مصر فأرسى المسلمون دعائم العدل والمحبة والسلام فكفل الإسلام لاهالى البلاد دستورا محكما يبين ما لهم من حقوق وما عليهم من واجبات وساد طابع العدالة والمساواة التي طالما حرم المصريون منهما خلال ستة قرون متوالية سبقت الفتح الاسلامى ، واستعان المسلمون بالمصريين في إدارة شئون البلاد و كان بنيامين أسقف الإسكندرية من مستشاري القائد الفاتح عمرو ابن العاص ، وقد عاش الأقباط في ظل الإسلام حياة أمنة فلم تهدم لهم كنيسة وكفلت لهم حرية العبادة ولم يكرهوا على الدخول في الإسلام امتثالا لقولة تعالى (( لا اكراة في الدين )) وتم بذالك الانسجام بين سكان البلاد وتوفرت أسباب الطمأنينة والعيش الرغد لكل منهم وها نحن أصبحنا أقباط ومسلمين جميعا مصريين ندافع عن أرضها ونزود عنها بدمائنا لا فرق بين دم مسلم ودم مسيحي وقد برز هذا بوضوح خلال ثورات و حروب التحرير التى خضناها سويا فمثلا فى ثورة 1919م كان الهتاف هو يحيى الهلال مع الصليب وقد خطب شيخ الأزهر في الكنيسة وخطب القسيس على منبر الأزهر ولم يفرق رصاص الانجليز بين مسلم و مسيحي وفى حرب فلسطين عام 1948م وحرب 1956م وحرب 1967م وحرب التحرير العظمى أكتوبر 1973م في كل هذه الحروب المشروعة من اجل الحرية كان محمد وعيسى فى خندق واحد يحاربون عدوا واحدا وفى 25 يناير 2011 تجلت أعظم آيات الإخوة وفى خمسة عشر يوم أظهر المصريون حضارة سبعة ألاف سنة مما أدهش العالم حتى في احتجاجاتنا ، هذه هي مصر لا مسلم ولا مسيحي بل مصري مصري مصري وعاشت مصر حرة .....









وهذه القصيدة مما أفاض الله به على


يا مصــــــــــــــــــــر
يا مصر أنت السند في كل نائبة نزلت بحي العرب للكل حاضنة
فأول حضارة في الأرض قد بزغت أحرف لعلم بدت وكنت كاتبة
فكنت أول دولـة قامــــــــــت علي علم و بالقانون حاكمة
مصر ابن بيصر كان أول من سكن والجد حام و بالأعراق عارفة
نوح النبي داع لساكنــــــــهــا بالخير والبركة في ارض نافعة
فالنيل علمنا بالفيض حرفتـــــنا نزرع للقمتنا للسيف رافعة
وهذا مينا الملك قد قام متجــــــها نحو الشمال لجعل الأرض واحدة
وهذا نبي الله إبراهيم مر على أرض الكنانة و كنت لعرض القوم حافظة
و وهبته هاجر حتى تزوجـــــــها فحملت بإسماعيل و أنت والدة
فكان أبو للعرب وسيدهــــــــــــم فجاء نور الهدى من نسله و انت شاهدة
ويوسف الصديق جاء لأرض العز بعد ما شري ببعض الدراهم لقوم فيه زاهدة
فأصبح عزيز لأرض العز وأنه حماك ربى به من شر نازلة
حمدا لرب حماكى من كل بائــــــدة فدمتى دوما عزيزة و دمتى طائعة
وقام احمسكى بطرد هكســـــــــوس فلم تقم لهم من بعد قائمة
وهذا اخناتون قام يـــــــــــدعوا ا لى توحيد رب العلا فكنت مؤمنة
وهذا نبي الله موسى بأرضك قد تربى فى بيت فرعون تربى و انت حامية
فان فرعون بأرضــك قـــــد تجـبــر فكنت له في البحر مغرقة
ضل اليهود و تاهوا بعد ما خرجوا من فوق أرضك و كنت لموسى مودعة
سرى اليهود وخرجوا بعد ما سرقوا حلى البنات وكنت لهم مسامحة
عاثوا الفساد فى البلاد وقتــــــــلوا أنبياء الله فكنت لهم كارهة
وعائلة المسيح لأرضك قد أتوها وأقاموا بأمن في أمانك وكنت أمنة
عز المسيح عليك بعد عز مقامــــــة فتدينت بدين للمسيح وكنت لأحمد عارفة
قد اتوك الروم بالغزو والعدى وقد بدلوا دين عيسى و انت شاهدة
فخالفتهم فى ملة لهم ابدآ فل م تطرى المسيح وكنت واضحة
ظهرت شمس الحبيب فكانت فرحة غمرت قلب الكنانة فأم إسماعيل منك آتية
وأم المؤمنين ماريه التي هي أم إبراهيم منك آتية
فكان اشتياق الحبيب لأرض جدته وصل لرحم بدت يا مصر واصلة
قال الحبيب محدثا عن أهلها خير الجنود وهى في الحرب قادرة
وعند دخولكم أرض الكنانة جندوا أبنائها فهي في أم الكتاب للدين ناصرة
اختار الحبيب لقاء ربه بعد مــــا أتم الدين وأخبر عنك وكنت راغبة
أمر الفاروق ولم يهمه من خبـــر عمرو بتجهيز الجيوش لأجلك آتية
فأبنائك من الأقباط قد قامــــــــــوا على قدم الوثاق لفتح الباب وكنت قائدة
فتـــح المغاوير الحصون بعــد ما قتلوا الروم و للأعناق كنت قاطعة
استقبلت دين الله بغاية فرحة فتحتي قلبك لأهل العز و بالأحضان أخذة
وهكذا دخلت قلب العروبة لقلب قالبها وكنت لهم رحم و انتى سابقة
أعلى الإله نداء فوق مأذنك الله اكبر تعلوا و انت مهللة
سادت أخوة بين عنصــرهــا مسلم و قبطي على قدم الوثاق وكنت حانية
مزجت أعراقا و قمتي بصبغها بلون نيل جرى وكنت كافلة
عم الرخاء وساد الأمن منحاك ولدين أحمد أنت دائنة
بنيامين ومن أبنائك قبــــــط قاموا لعمرو فستعان بهم و انت ناصحة
فراعى المسلمون محمد في ذمته فكنت مصر السلام وكنت مسلمة



_____________________ .



جدول الاحتلالات التي تعرضت لها مصـــــــــر خلال تاريخها من مينا الى اليوم
المحتل
التاريخ
المده





الهكسوس

القرن ال18 ق/م
150 سنه
الليبيون
الاسره 22ـ25
200 سنه
الاثيوبيون
الاسره 25
80 سنه
الاشوريون
خلال الاسره 25
100 سنه
الفرس
الاسره 27
150 سنه
الإغريق
323 ق/م الى 30 ق/م
293 سنه
الرومان
30 ق/م الى 331 م
361 سنه
بيزنطة
331 م الى 640
309 سنه
فرنسا
بريطانيا
1799 م الى 1881
1882 م الى 1956
3 سنوات
74 سنه


فكل هذه الاحتلالات وكل هذه الأجناس لم يستطيعوا أن يغيروا من طبيعة مصر لا في لغة و لا دين و لأكنهم ذهبوا كما أتوا والحمد لله رب العالمين ...
والله يقول الحق وهو يهدى السبيل، وفقنا الله و إياكم لما فيه خير البلاد والعباد
قدمه لكم الفقير إلى الله الغني به عن ما سواه
أخيكم :ـ مصطفى بن السيد عبد المعطي بن السيد إبراهيم بن القطب السريِّ السيد محمدبن ناصر الشريف العلمي الادريسى الحسني المر
اكشي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مصر الاديان وقدم عروبتها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنتديـات الوحـــدة الــوطــنية :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: